24 أكتوبر 2017

حكي قبل النوم ولحظات ألماسية

Zeina Alazem | 13:58 |
#حكي_قبل_النوم و #لحظات_ألماسية 💎💎💎
بعد نهار طويل وعند اللحظة التي أتوقع تعرفها كل أم طبيعية، لحظة (مشان الله فوتوا نامووووا)، نيوشة قالت لي: "ممكن تجيبلي الورقة اللي عملتها للمدرسة لشوفها"، على ثانية كنت رح اقمعها 😅  لكن لقيت حالي بجاوبها: اي اكيد..
اتأملت وظيفتها بفرح، سألتها: بتعرفي إنت ليه فرحانة فيها كثير؟  - لا
- طيب بدل ما قللك إنت ليه فرحانة فيها رح إسالك سؤال يا ترى لو أنا كتبت لك المعلومات بالتركي وإنت نقلتيهم وطبعتلك الصورة طباعة ولزقتيها كنت رح تفرحي بورقتك مثل هلأ؟ صفنت: لا سألتها: طيب ليه؟
وطلع طلع طلع الجواب المنتظر: ما بعرف.. ممم لا بعرف لإن بتكوني إنتِ عملت كل الشغل والوظيفة 👌
- تمااام 👏👏 ⬅️وهون اللحظة الألماسية لتثبيت الفكرة الجوهرية بجمل بسيطة بتعبر عن شعور الطفل لكن ممكن ما يعرف يصيغها لوحده➡️ معناها يمكن إنت فرحانة هلأ لإن عملت هالمشروع الصغير بإيديك وعقلك، وتعبت وترجمت من الانجليزي للتركي وصححت وكتبت ورسمت 👍
ضحكت نيوش وقالت: إي صحيح، وفي سبب ثاني كمان، إني زينتها وطلعت حلوة - إي زينتيها بإيدك وطريقتك
- إي وكمان في سبب - هاتي لشوف - ما بعرف 😂😂 - طيب جربي تقوليه - عجبتني لإنه خطي حلو وراكز والرسمة حلوة ⬅️لحظة ألماسية رقم 2➡️
- اه معناها السبب الثالث فرحانة لإنك أتقنت عملك، يعني كتبت بخط حلو (مو من قفا ايدك 😒) وحتى الرسمة رسمتيها مرتين أول مرة عالمسودة وبعدين عالورقة.
- إي صح 😍
انتهى حديثنا بأحلى ابتسامة منها، ابتسامة عم تضوي وتلمع، ابتسامة الحماس والإنجاز، وقالت لي: ما لي مصدقة إيمتى يجي بكرا!
الحمد الله الحمد الله ما ضيعت الألماس 💎💎 كان الفارق ثانية لضيع هاللحظات، ويمكن ضيعت منهم قبل لتوتر أو ضغط أو سوء تقدير، بس هالمرة لا،  الحمد الله قلت إي وجبت الورقة ليلهمني رب العالمين بكم كلمة يا رب يحفروا بقلبها وعقلها، ولتفهم مشاعرها أكثر ولإسمع تحليلاتها الطفولية 😍 وكمان ليطلع هالبوست الشاعري بآخر الليل 😋
#زينة_العظم
#تفنن #عائلتي_في_قلبي



لنسمع رأيك