01 فبراير 2016

أسبوع طفلتي .. ماذا نفعل وكيف ملأنا معاً برنامج تفنَّن ^_^

Zeina Alazem | 03:09 |
الالتزام ببرنامج يعني إنجازاً أكبر .. هذه النتيجة الحتمية التي توصلت لها ^_^

نشرنا على تفنَّن عدة برامج لكم ولأطفالكم وهذا كان أحدها (نسخة للبنات وأخرى للصبيان)، تجدونهم على الرابط هنا

جميع مطبوعات تفنَّن التعليمية والدينية والعائلية تجدونها هنا.

كثيرات سألنني كيف نملأ البرنامج وماذا نفعل مع أطفالنا؟ ليس هناك جواب واحد صحيح فلكل واحدة أسلوب حياة وظروف مختلفة، لكن أحببت أن أشارككم برنامج طفلتي الأسبوع الماضي وأضيف بعض الملاحظات على ما نقوم به وما وجدته مناسباً لنا:

- أعتمد أسلوب الجرعات الدينية الصغيرة مع الطفل بمعنى أنه إذا دوام على شيء يومي قليل فهو ما أعتقد أنه سيترك أثراً في قلبه أكثر مع الوقت من مطالبته بحفظ سور عديدة وإتقان أذكار كثيرة، هذا يخفف الضغط عليه وعلي صراحة، الجلوس ساعة للحفظ والذكر هو وقت طويل بالنسبة لطفل، واستنفاذ لطاقتي وصبري وأنا ألقن وأعيد، وآخر ما نريده هو أن يتحول هذا الوقت لواجب ممل بالنسبة له. اليوم ما زالت طفلتي تحفظ قصار السور، لكن الجديد أنها أصبحت تلحقني وتقول هيا نقل "أذكاري" :) عرفتها على الباقيات الصالحات (سبحان الله، الحمد لله، لا إله إلا الله والله أكبر) وأصبحنا نكررهم تقريباً كل يوم وهي تعد على أصابعها الصغيرة عدد المرات. 

- الاعتناء بنظافتي: استحقت الوجوه المبتسمة على اعتنائها بتغسيل اليدين، تمشيط الشعر، الحمام، تنظيف الأسنان. 

- الاعتناء بسلوكي: السلوك الجيد والاحترام يتضمن المعاملة معي ومع أبيها وأخيها ;)

- ترتيب غرفتي: طفلتي في عمر (قاربت الـ 6 سنوات) تستطيع ومن المفروض أن تتحمل مسؤولية ترتيب أغراضها وسريرها، واستحقت الوجوه المبتسمة لقيامها كل يوم ولوحدها بهذه المهمات.

- مساعدة عائلتي: لا أطالب طفلتي بالكثير لكيلا أجابه بعند أكبر ^_^ بعض المسؤوليات الخفيفة (تجهيز الأطباق للغذاء- نشر الغسيل معي- الكنس بالمكسنة الكهربائية) تكفي لتشعرها بالمسؤولية لكن بحبّ، أطلب منها أحياناً، أتغاضى أحياناً أخرى، لا أطلب منها شيئاً وهي تشاهد برنامجها المفضل أو وهي منسجمة بشيء ما.  

- قراءة القصص شيء أساسي عندنا لا يكتمل نهارنا بدونه، ومؤخراً أصبحنا نقرأ عن الفضاء ولاحقاً عن الطبيعة والحيوانات، وكتبته هنا مكان الدراسة بسبب العطلة. 

- لأن طفلتي في مرحلة أساسية من الدراسة فالتدرب على القراءة بالعربية والإنكليزية أحد الأمور التي أركز عليها كثيراً حالياً، إن تأسست بشكل صحيح الآن فستتقنها للأبد وإلا ستبقى نقطة ضعف تحتاج لترميم. سأعود لهذا الموضوع بالتفصيل في مشاركة لاحقة.

أخيراً نتمنى لكم أسبوعاً جميلاً وملوناً ..



التعليقات